مدينة كتم

على قدر أهل العَزْمِ تأتى العزائِمُ وتأتى على قدرِ الكرام المكارِمُ
وتعظُمُ فى عين الصَّغيرِ صِغَارُها وتصغر فى عين العظيم العظائِمُ
حللت اهلا ونزلت سهلا
مرحبا بك فى منتداك منتدى مدينة كتم , وانشاءالله تفيد وتستفيد , ومنتظرين منك الكثير الكثير فلا تحرمنا من ابداعاتك ومقترحاتك ومساهماتك .
مدينة كتم

كن النخيل عن الأحقاد مرتفعاً . . يرمى بالصخر فيُلقى بأطيب .الثمر .منتدى مدينة كتم البيت الكبير وحلقة الوصل ورابط اخاء وتواصل لكل ابناء وبنات كتم الخضراء الوارفة بكل ميولهم الاجتماعية والثقافية والرياضية, والى كل من يحب الجمال والبراح والطيبة, فمرحبا بكم


    كربلاء والأنبياء !! ..

    شاطر
    avatar
    amir bukheit hussein
    المدير العام

    عدد المساهمات : 238
    نقاط : 3125
    السٌّمعَة : 21
    تاريخ التسجيل : 21/04/2011
    العمر : 34
    الموقع : Nairobi - kenya

    كربلاء والأنبياء !! ..

    مُساهمة من طرف amir bukheit hussein في الأربعاء مايو 04, 2011 11:12 am

    رُوي أن نوحا لما ركب في السفينة، طافت به جميع الدنيا، فلما مرت بكربلاء أخذته الأرض، وخاف نوح الغرق، فدعا ربه وقال: إلهي!.. طفت جميع الدنيا وما أصابني فزع مثل ما أصابني في هذه الأرض!.. فنزل جبرائيل وقال:
    ..."يا نوح!.. في هذا الموضع يُقتل الحسين .... الخبر".


    روي أنّ إبراهيم (ع) مرّ في أرض كربلاء -وهو راكب فرسا- فعثرت به، وسقط إبراهيم، وشج رأسه، وسال دمه.. فأخذ في الاستغفار، وقال: إلهي!.. أي شيء حدث منّي؟.. فنزل جبرائيل وقال: "يا إبراهيم!.. ما حدث منك ذنب، ولكن هنا يُقتل سبط خاتم الأنبياء، وابن خاتم الأوصياء.... الخبر".


    رُوي أنّ إسماعيل كانت أغنامه ترعى بشط الفرات، فأخبره الراعي أنها لا تشرب الماء من هذه المشرعة منذ كذا يوما، فسأل ربه عن سبب ذلك؟.. فنزل جبرائيل وقال: "يا إسماعيل!.. سل غنمك فإنها تجيبك عن سبب ذلك"!.. فقال لها: لِمَ لا تشربين من هذا الماء؟.. فقالت بلسان فصيح: "قد بلغنا أن ولدك الحسين (ع) سبط محمد، يُقتل هنا عطشانا، فنحن لا نشرب من هذه المشرعة حزناً عليه.... الخبر".


    رُوي أنّ موسى كان ذات يوم سائرا ومعه يوشع بن نون، فلما جاء إلى أرض كربلاء انخرق نعله، وانقطع شراكه، ودخل الخسك في رجليه، وسال دمه، فقال: إلهي!.. أي شيء حدث مني؟.. فأوحى إليه أن: "هنا يقتل الحسين (ع) وهنا يُسفك دمه، فسال دمك موافقةً لدمه"، فقال: رب!.. ومن يكون الحسين؟.. فقيل له:
    "هو سبط محمد المصطفى، وابن علي المرتضى.... الخبر".

    فإذن، إن البكاء على الحسين (ع) له تاريخ عريق: بدأ من خلقة آدم (ع)، واستمر إلى حياة النبي الخاتم (ص)، وهو مستمر إلى يومنا هذا، حيث يبكيه صاحب الزمان (عج) صباحا ومساءً، أوَ ليس هو القائل: (فلأندبنك صباحا ومساءً، ولأبكين عليك بدل الدموع دماً


    _________________
    من وثق بالله أغناه ومن توكل عليه كفاه ومن خافه قلت مخافته ومن عرفه تمت معرفته.

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يونيو 18, 2018 4:04 am